شاهد مباشر خدمة الكنيسة كل يوم أحد  ·  الصفحه الرئيسيه  ·  حلقات اذاعيه  ·  محطات التلفاز  ·  نبذ إليكترونيه  ·  الانجيل مجانا  ·  أتصل بنا  

 هذا الموقع والخدمات من


 أفضل عشرة ترانيم

(1) أميل عوض - بدخل عرش النعمة
(2) زياد شحادة - ترنيمة ها ععدي
(3) زياد شحادة - ما تعلش الهم وتخفش
(4) ليديا شديد - يسوع أنت كنزي العظيم
(5) نزار فارس - أوهام
(6) لا لن أكون لغبرك - ترنيم ليديا شديد
(7) أني لرافع عيني
(8) يا صاحب الحنان
(9) وسط التجـــــارب
(10) بمراحم الرب


 أطبع ما تريد من نبذ

· أنا هو الطريق .. ليس أحد يأتي إلى الآب إلاَّ بي (يوحنا 14: 6)
· الله أعطانا حياة أبدية، وهذه الحياة هي في ابنهِ ... كتبتُ هذا إليكم .. لكي تعلمُ
· الذي لنا فيهِ الفداء، بدمهِ غفران الخطايا (كولوسي 1: 14)
· سامحهما جميعًا (لوقا 7: 42)
· هذا هو عمل الله: أن تؤمنوا .. مَن يُقبل إليَّ فلا يجوع (يوحنا 6: 29، 35)
· التفتوا إليَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض (إشعياء 45: 22)
· اليوم، إن سمعتم صوتهُ فلا تقسوا قلوبكم (عبرانيين 3: 7، 8)
· وكل مَن لم يوجد مكتوبًا في سفر الحياة طُرح في بحيرة النار (رؤيا 20: 15)
· لأنكم بالنعمة مُخلَّصون، بالإيمان، وذلك ليس منكم. هو عطية الله. ليس من أعمالٍ كي
· تمضي إلى جهنم، إلى النار التي لا تطفأ. حيثُ دودهم لا يموت والنار لا تُطفأ (مرقس
· لا تتعجب أني قلتُ لكَ: ينبغي أن تولدوا من فوق (يوحنا 3: 7)
· اللهُمَّ ارحمني، أنا الخاطئ (لوقا 18: 13)
· «فرح الفاجر إلى لحظة!» (أيوب 20: 5)
· حَملَ هو نفسه خطايانا في جسدهِ على الخشبة (1بطرس 2: 24)
· ماذا أفعل بيسوع الذي يُدعَى المسيح؟ (متى 27: 22)
· لا تخافوا! فها أنا أُبشركم بفرحٍ عظيم يكون لجميع الشعب: أنه وُلِدَ لكم اليوم في
· وأُغلِقَ الباب (متى 25: 10)
· خيال ونفخة، ولكن يذخر ذخائر!
· التذكرة إلى أين؟
· لأنه يوجد إلهٌ واحد ووسيطٌ واحد بين الله والناس: الإنسان يسوع المسيح، الذي بذلَ
· الاختيار لك!
· الدم يُكفِّر عن النفس» «وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة! (لاويين 17: 11) (عبرانيين 9
· وانفتحت أسفارٌ ... ودينَ الأموات ممَّا هو مكتوبٌ في الأسفار بحسب أعمالهم (رؤيا
· يا أبي، أخطأتُ ... اجعلني كأحد أجرَاك (لوقا 15: 18، 19)
· اصحوا واسهروا. لأن إبليس خصمكم كأسدٍ زائر، يجولُ مُلتمسًا مَن يبتلعُهُ هو. فقاوم
· الذي ليس له فضة .. هلمُّوا اشتروا بلا فضة وبلا ثمن (إشعياء 55: 1)
· آمن بالرب يسوع المسيح فتخلُص أنت وأهل بيتك (أعمال 16: 31)
· أصوم مرتين في الأسبوع، وأُعشِّر كل ما أقتنيه (لوقا 18: 12)
· الفرق بين نار جهنم ونار العالم
· وفيما هنَّ ذاهبات ليبتعنَ جاء العريس، والمستعدَّات دخلنَ معَهُ إلى العُرس، وأُغل

مقالات قديمة


 أحدث الحلقات الاذاعيه

المتحدث: د. حليم حسب الله
الموضوع: مؤتمر واشنطن دي سي 2016 -د. حليم حسب الله - السبت مساء
تاريخ الأضافه: 07/05/2016

الأستماع الآن


ومات الغتي أيضاً ودُفن، فرفع عينيه في الجحيم وهو في العذاب. لوقا 22:16-23
أرسلت في Monday, January 15

عندما نقرأ قصة الغني ولعازر لا نجد ما هو ضد هذا الغِنىَ. فلا توجد خطية خاصة في كون الأنسان غنياً، وفي كونه يلبس الملابس الغالية ويتغذى بالمأكولات الجيدة الثمينة، ومع هذا فقد "مات الغني أيضاً ودُفن، فرفع عينيه في الجحيم وهو في العذاب". ربما تقول: "ولكن كيف يُرسل الله شخصاً مثل هذا إلى الهاوية؟" والجواب هو أن الله لا يُرسل أحداً إلى الهاوية. لا يوجد شخص واحد قد دخل الهاوية أو سيدخلها في المستقبل لأن الله أرسله إلى هناك. إذا وجد شخص نفسه في ذلك المكان الذي لا تدخله رحمة الله فليعلم أنه في مكان لم يعده الله له بالكُلية، ولكن إصرار قلبه على عدم الإيمان وقبول خلاص الله هو المسؤول عن هذا المصير المرعب المخيف للغاية. بالعكس قد فعل الله كل ما يمكن ليُبعد بينه وبين الهاوية والعذاب، والجلجثة هي البرهان الذي لا يُدحض على ذلك. لا يمكن لإنسان أن يجد نفسه في الهاوية إلا بعد أن يكون قد تخطى صليب الجلجثة وصم أذنيه عن الأصوات المُتكررة التي أسمعه الله أياها لقبول الفادي المصلوب. فكم عقاباً اشر تظنون انه يُحسب مستحقاً من داس ابن الله وحسب دم العهد الذي قُدس به دنساً وازدرى بـروح النـعمة. عبرانييـن 29:10

 

 تقييم التأمل

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا التأمل:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


شاهد مباشر خدمة الكنيسة كل يوم أحد  ·  الصفحه الرئيسيه  ·  حلقات اذاعيه  ·  محطات التلفاز  ·  نبذ إليكترونيه  ·  الانجيل مجانا  ·  أتصل بنا
الله محبه
Email: Godislove71@verizon.net
Privacy Policy

انشاء الصفحة: 0.01 ثانية